اليوم الدولي للمرأة أو اليوم العالمي للمرأة هو اليوم الثامن من شهر مارس / آذار من كل عام، وفيه يحتفل عالميًا بالإنجازات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للنساء. وفي بعض الدول كفلسطين[1] (منذ 8 مارس 2011) والصين وروسيا وكوبا تحصل النساء على إجازة في هذا اليوم

     .

 

 

أقرأ باقي الموضوع »

المغرب

Posted: 04/03/2011 in Uncategorized

 

للمغرب

جبت لكم بعض الصور قمة في الروعة لبلادي المغرب واتمنى تعجبكم

للمغرب

للمغرب

[color="Red"][/Cصورة لشلالات اوزود بجهة تادلة ازيلال
OLOR]

للمغرب

المنارة بمراكش

للمغرب

ايفران «سويسرا المغرب» في قلب جبال الأطلس المتوسط

للمغرب

للمغرب

وهلاء حان دور مدينة الدارالبيضاء مدينتى وهي اكبر مدينة بالمغرب

للمغرب

للمغرب

صور اخرى للمغرب

للمغرب

للمغرب

للمغرب

للمغرب

للمغرب

ان شاء الله تعجبكم الصور

 

للمغرب

للمغرب

للمغرب

 

 للمغرب

للمغرب

 

 للمغرب

 

  
  
قصيدة .. من الشعر الحر
  
  

  
  
  
عساها أن تروق لكم

صباح الخير

 

صباح الورد والكادي
صباح اجمل من العادي
صباح يضمك برقة
ويتلطف على جسمك
صباح .. وهو من حقه
يغيّر في معاني اسمك
وتصير الخير
وتصير انغام لحن الطير
وتصير اسمى ظروف الحب
ترمز لك معانيها
صباحاً في أمانيها
وتصير اطهر دروب الخير من حظك
صباح يلف بعذوبة على بعضك

ويذوب افـ بعضك الآخر
صباح(ن) قام يتفاخر
ويهمس فـ اذنك اليسرى “احبك”
صباح “انا مشتاقه لعيونك أريّح فيهم عيوني”
صباح الخير في الدنيا .. صباحك
صباح الورد يتعطر براحك
صباح الحب ..
يا أحلى قصيدة
تلاها الفجر بالأفراح ضاحك …

  
  
  
  
  
  
الله الله الله
  
  
  
 
أرجو أن تنال اعجابكم:
الصباااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااح

 

ألا أيهــا الصـبح طـــال انتظـاري وطــــال اقتباسي لضـــوء القمر
 

وطـــــال اغترابي وطـــال ارتقـــابي وطـــال زماني أنا والســحر

وطــــــال عبـــوس الظــــلام الذي أطــــل بوجـــــه مريبٍ أشـــر

وبـــــتّ بليــــل حزيــــن المعــــاني كئيـــب الجمال كثير الـكدر

يعـــاف المنـــاظر مســتشرقاتٍ ويثني قنــا الــنور أن ينتـــصر

فــأُذبـــَـلَ كـــــــلُّ جمــــيل به وقَيــّــــدَ كـــــــل طــــليقٍ وحُــــر

وأَصــــبغ وجـــهَ الفضــــــاء دجىً وأَعتــَـم بالستــر حتف البصر

فلا الأذن تســـمع صوت الـــوجود ولا العين تبصــر رسم الصور

ولا الــــكون يفصـــح عن كنـــهه ولا الحـــسّ يعرف ما قد أسـر

ســـوى حُجـــبٍ من ظـــلامٍ رهيب تدسُ الحياة وتبدي الخطر

أقلّـــبُ طــرفي لــعلّي أرى جــــمالاً ولو كــــان خلف الســـتر

فيــــرجع طرفي خســـيئا حسيرا كأنــي أصبت بضـعف النظر

فيخــفق فيّ ســـؤالٌ جمـــــوح لقد أظلـــم الكون أين المفر

فيــهتــــز صــــدري لــما رابه ويجثـــــو فــــؤادي لأمـــــر الحذر

وتبـــــرز في شـــــفتي رعشــــة تســــائل ذاك الصـباح الأغر

لقــــد مل قلــبي سواد اللـــيالي ومـــلّ هـــوايا ومـــلّ العُمُر

فأيــن ضيــــاءك يجلـــــو ظــلاما تمطـــى وكـــــاد يرد الـــقدر

وأيــــن الشــــــــروق بألـــــــوانه يبـــث الحيــــاة إذا ما ظــهر

وأيـــن شعاع الأصــــيل الذي يــــــزور السـهول وجوف الحفر

ويســـعى يعــــانق روح الــــوجود بنـــــورأضـــاء الدنا وانتشر

وأيـــــــن نســـــــيم الصبــــــاح الذي يـهز الخمائل أنى حضر

وأيــــن الطيـــور اللواتي ترفـــرف تحت السماء وفوق الشجر

وتنشـــد لحـــن السـلام على أهالي الوجود وجنس البشر

وأيـــــن المـــــروج ذوات الــــعــذاق ذوات الظــلال ذوات الزَهَر

وأين ضــــفــاف الــــزروع التي تحــــف الغـــدير الزكـي النضر

وأيـــــن الجنـــــان وسحر الرؤى ونرجـــس حسن بهي عطر

وأيــــــن الغصـــــون وأوراقــــها ولـــون الـــورود وطـــيب الثمر

وأيـــــن ســـــفوح الجــبال التي توارت بعشب إلى المنحدر

وأيــــن كـــؤوس الغيـــوم التي تبـــلُّ صـــدى أرضها بالمــطر

وأيــــن الحـــقول وأفــــنانها وأيــــن ربــــيع الســـنا الـمزدهر

وأيـــــن مفـــــاتن ورد يُــــــرى بقــطر الــندى هائما قد سكر

وأيــــــن البـــداوة في عيـــشها الأصــيل وأين حديث الحضر

وأيـــــن الـــبهائم في رعيــــها تريــــد اقتطاف النبات الخضِر

وأيــــن الــــزئير وأيـــــــن الصـــــياح وأين العـــواء وعزف الوتر

وأيــــــــن الحــــــياة بضــــوضائها وثــــــورة أحــداثها والضجر

ألا أيــــها الصــبح طـال انتظاري وطال اقتباسي لضوء القمر

 

 
 
 
 
 
 
 
السلام 
 
اتمنى ان تكونوا قضيتم اوقاتا رائعة ان شاء الله
 
 
 
 
من اختكم الطالبة فرح
 
 
 
كفى حزناً أن ترتدي الخيل بالقنا   وأترك مشدوداً علـى وثاقـيـــا
إذا قمت عنأأاني الحديد وأغلقن   مصارع دوني قد تصم المناديا

  

  
ففك عقبة وثاقة وقال له: “الحق بالقيروان وقم بأمر المسلمين وأنا أغتنم الشهادة”، فقال أبو المهاجر: “وأنا أيضا أريد الشهادة”.
وكسر عقبة والمسلمين أجفان سيوفهم واقتتلوا مع البربر حتى استشهد عقبة وكل من معه في أرض الزاب بتهوذة وذلك سنة 63 هجرية .

كان عقبة بن نافع رضي الله عنه مثالاً في العبادة والأخلاق والورع والشجاعة والحزم والعقلية العسكرية الإستراتيجية الفذة، والقدرة الفائقة على القيادة بورع وإيمان وتقوى وتوكل تام على الله عز وجل فأحبه رجاله وأحبه أمراء المؤمنين، وكان مستجاب الدعوة، ميمون النقيبة، مظفر الراية، فلم يهزم في معركة قط، طبق في حروبه أحدث الأساليب العسكرية والجديدة في تكتيكات القتال مثل مبدأ المباغتة وتحشيد القوات وإقامة الحاميات وتأمين خطوط المواصلات واستخدام سلاح الاستطلاع.

ونستطيع أن نقول بمنتهى الحيادية أن البطل عقبة بن نافع قد حقق أعمالاً عسكرية باهرة بلغت حد الروعة والكمال وأنجز في وقت قليل ما لا يصدقه عقل عند دراسته من الناحية العسكرية البحتة، وترك باستشهاده أثراً كبيراً في نفوس البربر وأصبح من يومها يلقّب بـ “سيدي عقبة”.

 

كلام عشـــــــــــــق , شعر عشــــــــــــــــــــــــــق

كم هي صعبة تلك الليالي
التي أحاول أن أصل فيها إليك
أصل إلى شرايينك
إلى قلبك
كم هي شاقة تلك الليالي
كم هي صعبة تلك اللحظات
التي أبحث فيها عن صدرك ليضم رأسي

حبيبي
الشوق إليك يقتلني
دائماً أنت في أفكاري
وفي ليلي ونهاري

صورتك
محفورة بين جفوني
وهي نور عيوني
عيناك ….. تنادي لعيناي
يداك ….. تحتضن يداي
همساتك .. تطرب أُذناي
 
 
 
 
إليك يا من أحبك القلب
إليك يا من إحتوتك العيون
إليك يا من أعيش لأجله
إليك يا من طيفك يلاحقني
إليك يا من أرى صورتك في كل مكان
في كتبي .. في أحلامي .. في صحوتي
إليك يا من يرتعش كياني
من شدة حـبـيـبـي
الشوق إلى رؤياك
فقط عند ذكر إسمك

هذا أقل ما أستطيع التعبير عنه
لأن حبك يزيد في قلبي كل لحظة
ولأنك أنت
كل شيئ في حياتي

 

 
 
 
 
 
 
 
  •  
  •  
  • من ندااااااااااااااااء لكل القانونيييييييييييييييييييييييين الغيورين على بلادهم  هذه المدونة أن تكون بمثابة منبر للتعبير عن كل ما يتعلق بالحياة الأمنية لرجال الشرطة الغيورين على هذا الوطن

//

مجموعة القانون الجنائي المغربي

 

مــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبادئ عاــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمة

الفصول 1- 12

الفصل 1

يحدد التشريع الجنائي أفعال الانسان التي يعدها جرائم، بسبب ما تحدثه من اضطراب اجتماعي، ويوجب زجر مرتكبيها بعقوبات أو تدابير وقائية. 

الفصل 2

لا يسوغ لاحد أن يعتذر بجهل التشريع الجنائي.

الفصل 3

لايسوغ مؤاخذة أحد على فعل لا يعد جريمة بصريح القانون ولا معاقبته بعقوبات لم يقررها القانون.

الفصل 4

لا يؤاخذ أحد على فعل لم يكن يعتبر جريمة بمقتضى القانون الذي كان ساريا وقت ارتكابه.

الفصل 5

لا يسوغ مؤاخذة أحد على فعل لم يعد يعتبر جريمة بمقتضى قانون صدر بعد ارتكابه. فان كان قد صدر حكم بالادانة، فان العقوبات المحكوم بها، أصلية كانت أو إضافية، يجعل حد  لتنفيذها.

الفصل 6

في حالة وجود عدة قوانين سارية المفعول، بين تاريخ ارتكاب الجريمة والحكم النهائي بشأنها، يتعين تطبيق القانون الاصلح للمتهم.

الفصل 7

لا تشمل مقتضيات الفصلين 5 و 6 القوانين المؤقتة التي تظل، ولو، بعد انتهاء العمل بها، سارية على الجرائم المرتكبة خلال مدة تطبيقها. 

الفصل 8

لا يجوز الحكم بأي تدبير وقائي. إلا في الاحوال وطبق الشروط المقررة في  القانون.

Posted: 03/03/2011 in Uncategorized
 

 

 

الحرية واحترام إرادة الانسان

 

 

 

الحرية: هي القدرة على الاختيار، والبحث في الحرية يقود إلى تقسيم الحرية إلى قسمين:
أ ـ الحرية الداخلية: أو حرية الإرادة والاختيار الباطني عند الانسان: وهي التي دار البحث حولها من قبل علماء العقيدة (علماء الكلام) والفلاسفة والمفكرين الاسلاميين، وغير الاسلاميين، وانتهى البحث فيها إلى مذاهب وآراء شتى، فذهب فريق أمثال الأشعري وغيره، إلى أن الانسان كائن مجبر، لا يملك القدرة على الاختيار، فالأفعال تجري عليه كما يجري الماء في النهر. فنحن نقول: جرى الماء في النهر، وليس للماء حرية ولا إرادة في اختيار الجريان في النهر، بل يجري بقوة قاهرة خارجة على ذات الماء.
وكذا الأفعال التي ننسبها إلى الانسان، فهي أفعال الله تجري بواسطة الانسان، وليس الانسان هو الفاعل الحقيقي لتلك الأفعال، وفسروا دور الانسان بالكسب.
وهكذا جردت هذه النظرية الانسان من الحرية والاختيار، في حين ردت آراء إسلامية أخرى على هذا الاتجاه، واعتبرته معارضاً لعقيدة التوحيد التي تؤمن بعدل الله سبحانه، وتنزهه عن الظلم، فكيف يجرد الخالق سبحانه الانسان من الاختيار، ويجري عليه أفعاله، ثم يحاسبه عليها، وهو لا يملك القدرة على الفعل والترك فيما فرض عليه، بل ما قيمة الأمر والنهي من قبل الله تعالى إذا كان الانسان لا يملك القدرة على الاختيار.
فالانسان وفق الرؤية القرآنية ومنطق العقل الاسلامي، يجب أن يكون مختاراً وحراً، ليكون مسؤولاً، وليجري عالم الانسان وفق عدل الله تعالى، فلا مسؤولية بلا حرية، قال تعالى:
(وهديناه النجدين) البلد/ 10.
(إنا هديناه السبيل إما شاكراً وإما كفوراً) الانسان/ 2.
(وقفوهم إنهم مسؤولون) الصافات/ 24.
(فلنسألن الذين أرسل إليهم ولنسألن المرسلين) الأعراف/ 6.
وهكذا تتلازم الحرية والمسؤولية في العقيدة الاسلامية، وفي الفكر الاسلامي. وهكذا تكون قيمه الانسانية في كونه حراً مسؤولاً.
ب ـ الحرية الاجتماعية: وإذا كانت الحرية الداخلية أو الذاتية تتمثل في القدرة على الاختيار والترك، فإن القسم الثاني من الحرية، هو الحرية الاجتماعية.
وهي الحرية التي يمنحها القانون والأخلاق والمجتمع للفرد، ويعطى حق ممارستها في المجتمع. ويجب أن تتعامل معه السلطة والمجتمع وفقها، ومثالها حرية الفكر والسياسة والتملك وغيرها.
والحرية هي منطلق النهضة والتنمية والتقدم لدى الفرد والمجتمع، فالانسان الذي لا يملك الحرية لا يستطيع أن يصنع الحياة، والانسان الذي يشعر بالاضطهاد وسحق إرادته وشخصيته، لا يتفاعل ولا يستجيب للسلطة، ولا لمشاريعها وسياستها، ولا يستطيع أن يوظف طاقاته، وبالتالي لا يستطيع النهوض أو التقدم.
وإن من أخطر أسباب تخلف عالمنا هو مصادرة إرادة الانسان، وكبت حريته المشروعة، الحرية المسؤولة التي لا تنفك عن الالتزام والمسؤولية.
ولكي تنهض الأمة، فهي بحاجة إلى الحرية، بحاجة إلى حرية الفكر، بحاجة إلى أن يحرر العقل من الإرهاب الفكري، ويفسح أمامه المجال واسعاً لينطلق، وليفكر وليبدع وليمارس دوره الملتزم في مجال المعرفة وتشخيص المسار فإن الانسان المكبوت الحرية هو إنسان مشلول القدرة والإرادة، ولا يستطيع أن يوظف طاقاته وإمكاناته.
إن محنة شعوب العالم الاسلامي الأولى هي مصادرة حرية الانسان، وسحق إرادته، وتسليط الاستعباد والكبت الفكري والسياسي عليه.
إن أصحاب الفكر ودعاة الإصلاح يعانون من القتل والإعدام السياسي وحالات التعذيب الوحشي والزج في السجون والهجرات والتشريد.
لقد انطلق الاسلام مع الانسان الحر المختار، فوهبه حرية الفكر، وحرية السلوك، وحرية التملك وحرية العمل، والحرية السياسية، غير أنه قرن الحرية بالالتزام المسؤولية.
إن اخطر ما يواجهه الانسان المسلم اليوم هو الإرهاب السياسي الذي صادر إرادته وحريته. فشعوب العالم الاسلامي لا تملك مصيرها السياسي، ولا تملك حق إبداء الرأي أو مناقشة السياسة القائمة، والمشاركة في التخطيط لشؤونها ومصالحها.
والاسلام أقام الحياة السياسية على أساس الحرية السياسية، أقامها على أساس الشورى والتشاور ومشاركة الأمة ورقابتها للسلطة، وثبت هذا المبدأ في كتابه الكريم بقوله:
(وأمرهم شورى بينهم) الشورى/ 38.
(والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله) التوبة/ 71.
ومن هنا انطلق في إعطاء الأمة حق إختيار حكامها وولاة أمورها غير المعصومين وفق مواصفات مبدئية محددة، ومنحها المحاسبة والرقابة بسلطة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
بل وأمر الله نبيه الكريم (ص) المسدد بالوحي الإلهي أن يستشير أمته ليدربها على حياة الشورى، وإحترام رأي الآخرين وإشراكهم في صناعة مصيرهم.
لقد خاطب الله سبحانه نبيه بقوله:
(فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين) آل عمران/ 159.
وبذا حدد القرآن علاقة القائد السياسي بالأمة التي يقودها، بأنها علاقة حب وإحترام ورحمة ومرونة ومشورة، وهذه المبادئ قيم دستورية ثابتة في الفكر السياسي الاسلامي مشرعة لتسير الأمة على هديها، وتستنير بضوئها.
إن السبب الأساس في ركود الأمم وتخلفها، هو طبيعة الأنظمة والسلطات الحاكمة، فإن الاستبداد السياسي والأنظمة التي لا تحترم مصالح الأمة تسببت في عالمنا الاسلامي بتضييع ثروات الأمة، وطاقاتها المبدعة، وجعلت منها أمة متخلفة تتلاعب قوى الاستعمار والصهيونية بمصيرها ومصالحها وثرواتها وخيراتها وإمكاناتها.